رد مركز سلف على افتراءات وزير الشؤون الدينية التونسي المُقَال

د.محمد السعيدي: ففي تصريحات تفتقد العدل والإنصاف فضلاً عن اللياقة السياسية خرج علينا وزير الشؤون الدينية التونسية [المُقال حديثاً] بتصريحات أمام لجنة الحقوق والحريات في البرلمان التونسي يُحَمِّلُ فيها الدعوة السلفية المباركة التي جددها الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله تعالى – المسؤولية عن الإرهاب قائلا ً أقول لكم كعالم ومفكر “التكفير لم يصدر عن أي مدرسة أخرى من مدارس الإسلام، لم يصدر التكفير أخرى من مدارس الإسلام، لم يصدر التكفير...

النفوذ اليهودي في الأجهزة الإعلامية والمؤسسات الدولية

 أحمد محمود أبو زيد: سيطرةُ اليهود على الكثير من الأجهزة الإعلامية العالمية، وكذا المؤسسات الدولية - أمر لا يستطيع أحد إنكارَه؛ فهم يعملون ليلَ نهارَ لتحقيق هدفهم المنشود في السيطرة على العالم، واحتواءِ شعوبِهِ، وقد خططوا لذلك في "بروتوكولاتهم الخبيثة"، وأحكموا التخطيط، وبذلوا الجهد الكبير، حتى تربَّعوا على عرش الإعلام والاقتصاد العالميِّ أمر لا يستطيع أحد إنكارَه؛ فهم يعملون ليلَ نهارَ لتحقيق هدفهم المنشود في السيطرة على العالم، واحتواءِ شعوبِهِ، وقد خططوا لذلك...

كيف أسهم الإعلام الليبرالي في تعزيز شرعية الغلاة؟

 وفي موقع الحادث، وبين المتجمهرين على أشلاء المداهمات؛ تتواثب لاقطات (الإعلام الليبرالي) بمنظومة كُتّابه وصحفييه، يعرض نفسه باعتباره محامي المجتمع ضد الغلو.. ووكيل البلد في صياغة المرافعة ضد الغلاة فهل كان الإعلام الليبرالي (محاميًا ناجحًا في كسب قضيته؟ أم كان من ذلك النوع من المحامين الذي وصفه مالك بن نبي؟ حيث يستعمل (مالك بن نبي) (ت 1973م) في بعض كتبه مصطلحًا طريفًا سماه (المحامي المُورِّط)...

موقف الأشاعرة من الشيعة بين الأمس واليوم

سعيد بن حازم السويدي: في مشهد الصراع مع الشيعة اليوم لا تكاد ترى سوى السلفيين في الجبهة السنية الإسلامية بينما تتخلف أكثر التيارات السنية الأخرى عن واجب الدفاع عن طعون وخيانة الشيعة للإسلام. لكن الأمر لم يكن كذلك في القرن الرابع والخامس والسادس الهجري، فقد كان الاشاعرة في مقدمة المتصدّين للتشيع، ولم تبرز سنية الأشاعرة إلا لتصديهم للشيعة والمعتزلة، وهذا كان سبب تسميتهم (أهل السنة) بالاصطلاح العام في مشهد الصراع مع الشيعة اليوم لا تكاد ترى سوى السلفيين...

شبهة رواية البخاري ومسلم عن بعض الضعفاء والمتروكين

إسلام ويب: فرواية الشيخين، أو أحدهما عن مجروح، مسألة قد جاوزت زمانها بحثا وتصنيفا! فليس هناك من راو في الصحيحين، أو أحدهما، ثبت فيه شيء من الجرح، إلا وقد ذكر أهل العلم سبب ذلك، ووجهه. وبحسب السائل أن يرجع إلى مقدمة الحافظ ابن حجر لشرح صحيح البخاري (هدي الساري) فسيجد فصلا خاصا في سياق أسماء من طعن فيه من رجال هذا الكتاب، مرتبا لهم على حروف المعجم، والجواب عن الاعتراضات موضعا موضعا، وتمييز من أخرج له منهم في الأصول، أو في المتابعات، والاستشهادات، مفصلا لذلك جميعه...

الجهم بن صفوان: حقائق وأباطيل

د.عبدالعزيز آل عبداللطيف: ولعل هذه المقالة الآتية عن شخصية "الجهم بن صفوان" تحقق شيئاً من تلك "الاستبانة" لسبيل المجرمين الضالين، وأمر آخر دفعني إلى الكتابة عن الجهم، وهو أن هذا "الجهم" الذي وصفه أحد أسلافنا - رحمة الله عليهم - وهو الذهبي - فقال عنه: (أسُّ الضلالة ورأس الجهمية[1]وأنه زرع شراً عظيماً)[2] فمع ما تضمنته مقالات الجهم من كفر وزندقة وإلحاد، وما خلّفه من فتنة وفساد وشر...

بيان بشأن واجب أهل الإسلام تجاه الخطر الصفوي الإيراني

متابعات: فلا زال سجل الإجرام والغدر للنظام الصفوي الإيراني الخبيث تتوالى صفحاته السوداء مكتوبة بمداد من دماء  أهل الإسلام في العراق وسوريا ولبنان واليمن، بل وفي إيران نفسها، ممارساً أبشع صور الإجرام والتنكيل والحصار والتجويع والتعذيب، سعياً منه لفرض الهيمنة والسيطرة على كل بلاد الإسلام، متوسلاً لتنفيذ هذه الغاية الخبيثة بكافة الوسائل الخشنة والناعمة، من دعمٍ للأنظمة المجرمة، وتجييشٍ للميليشيات الطائفية المسلحة في بؤر الصراع...

شـيـعـة الـيـوم بـاطـنــيـة الأمـس

أ.د. ناصر بن عبد الله القفاري: الباطنية مذهب سري ظاهره التشيع وباطنه الكفر البواح والانسلاخ من الدين، وضعه زنديق يقال له: ابن سبأ، أراد إفساد دين الإسلام كما أفسد بولس دين النصارى[2]، وتقنعوا بالتشيع وانتحال مذهب أهل البيت. وأكثر كتب المقالات القديمة والمعاصرة جعلت الباطنية قسيمًا للشيعة الإثنى عشرية، والتي شاع إطلاق لقب «الشيعة» عليها في عصرنا، وهذا أوقع كثيرًا من الباحثين في وهم كبير وهو أن الإثنى عشرية ليست باطنية، وأن الباطنية هم الإسماعيلية فقط...

Syndicate content